الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  إنك تعيش ولكن للأسف بدون حياة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشافعي الصحراوي



ذكر
الانضمام : 26/08/2012
الدولة : الجزائر
عدد المشاركات : 2
الهواية : المطالعة
عدد النقاط : 6
مقولة : يومك يومك

مُساهمةموضوع: إنك تعيش ولكن للأسف بدون حياة   الإثنين أغسطس 27, 2012 5:31 am

إنك تعيش ولكن للأسف بدون حياة

إنك تعيش ولكن للأسف بدون حياة ........
ليس بالضرورة أن تلفظ أنفاسك وتغمض عينيك
ويتوقف قلبك عن النبض ويتوقف جسدك عن الحركة
كي يقال عنك : إنك فارقت الحياة

فبيننا الكثير من الموتى ويتحركون ويتحدثون ويأكلون
يشربون ويضحكون
لكنهم موتى..يمارسون الحياة بلا حياة

فمفاهيم الموت لدى الناس
يختلف.
فهناك من يشعر بالموت حين يفقد إنساناً عزيزاً
ويخيل إليه أن الحياة قد انتهت
وأن ذلك العزيز حين رحل أغلق أبواب الحياة خلفه وان دوره في الحياة بعده قد انتهت...

وهناك من يشعر بالموت
حين يحاصره الفشل من كل الجهات
ويكبله إحساسه بالإحباط عن التقدم
فيخيل إليه أن صلاحيته في الحياة قد انتهت
وأنه لم يعد فوق الأرض ما يستحق البقاء من اجله...

والبعض..
تتوقف الحياة في عينيه في لحظات الحزن ويظن
انه ليس فوق الأرض من هو أتعس منه
فيقسو على نفسه حين يحكم عليها بالموت
وينفذ بها حكم الموت بلا تردد
وينزع الحياة من قلبه
ويعيش بين الآخرين كالميت تماماً...

فلم يعد المعنى الوحيد للموت
هو الرحيل عن هذه الحياة
فهناك من يمارس الموت بطريقه مختلفة
ويعيش كل تفاصيل وتضاريس الموت
وهو مازال على قيد الحياة..

فالكثير منا..
يتمنى الموت في لحظات الانكسار
ظناً منه أن الموت هو الحل الوحيد.
والنهاية السعيدة لسلسلة العذاب لكن...
هل سأل أحدنا نفسه يوماً:
ترى...ماذا بعد الموت؟؟؟؟؟

نعم..
ماذا بعد الموت؟
حفرة ضيقة ظالمة دامسة وغربة موحشة
وسؤال..وعقاب..وعذاب وإما الجنة...وإما النار...

فهم كانوا هنا..
ثم رحلوا..
غابوا ولهم أسبابهم في الغياب
لكن الحياة خلفهم مازالت تتوالى
والزمن لم يتوقف بعــد!

ونحن مازلنا هنا
مازال في الجسد دم وفي القلب نبض
وفي العمر بقية فلماذا تعيش بلا حياة وتموت بلا موت؟؟

**وقبل أن يدركنا المساء..
إذا توقفت الحياة في أعيننا
فيجب أن لاتتوقف في قلوبنا
والموت الحقيقي هو موت القلوب..

عاجل إلى من يهمه الأمر
مازلت تتنفس وقلبك ينبض وجسدك يتحرك
لكنك ياصديقي فارقت الحياة منذ زمن...


إنك تعيش ولكن للأسف بدون حياة

إنك تعيش ولكن للأسف بدون حياة ........
ليس بالضرورة أن تلفظ أنفاسك وتغمض عينيك
ويتوقف قلبك عن النبض ويتوقف جسدك عن الحركة
كي يقال عنك : إنك فارقت الحياة

فبيننا الكثير من الموتى ويتحركون ويتحدثون ويأكلون
يشربون ويضحكون
لكنهم موتى..يمارسون الحياة بلا حياة

فمفاهيم الموت لدى الناس
يختلف.
فهناك من يشعر بالموت حين يفقد إنساناً عزيزاً
ويخيل إليه أن الحياة قد انتهت
وأن ذلك العزيز حين رحل أغلق أبواب الحياة خلفه وان دوره في الحياة بعده قد انتهت...

وهناك من يشعر بالموت
حين يحاصره الفشل من كل الجهات
ويكبله إحساسه بالإحباط عن التقدم
فيخيل إليه أن صلاحيته في الحياة قد انتهت
وأنه لم يعد فوق الأرض ما يستحق البقاء من اجله...

والبعض..
تتوقف الحياة في عينيه في لحظات الحزن ويظن
انه ليس فوق الأرض من هو أتعس منه
فيقسو على نفسه حين يحكم عليها بالموت
وينفذ بها حكم الموت بلا تردد
وينزع الحياة من قلبه
ويعيش بين الآخرين كالميت تماماً...

فلم يعد المعنى الوحيد للموت
هو الرحيل عن هذه الحياة
فهناك من يمارس الموت بطريقه مختلفة
ويعيش كل تفاصيل وتضاريس الموت
وهو مازال على قيد الحياة..

فالكثير منا..
يتمنى الموت في لحظات الانكسار
ظناً منه أن الموت هو الحل الوحيد.
والنهاية السعيدة لسلسلة العذاب لكن...
هل سأل أحدنا نفسه يوماً:
ترى...ماذا بعد الموت؟؟؟؟؟

نعم..
ماذا بعد الموت؟
حفرة ضيقة ظالمة دامسة وغربة موحشة
وسؤال..وعقاب..وعذاب وإما الجنة...وإما النار...

فهم كانوا هنا..
ثم رحلوا..
غابوا ولهم أسبابهم في الغياب
لكن الحياة خلفهم مازالت تتوالى
والزمن لم يتوقف بعــد!

ونحن مازلنا هنا
مازال في الجسد دم وفي القلب نبض
وفي العمر بقية فلماذا تعيش بلا حياة وتموت بلا موت؟؟

**وقبل أن يدركنا المساء..
إذا توقفت الحياة في أعيننا
فيجب أن لاتتوقف في قلوبنا
والموت الحقيقي هو موت القلوب..

عاجل إلى من يهمه الأمر
مازلت تتنفس وقلبك ينبض وجسدك يتحرك
لكنك ياصديقي فارقت الحياة منذ زمن...


إنك تعيش ولكن للأسف بدون حياة

إنك تعيش ولكن للأسف بدون حياة ........
ليس بالضرورة أن تلفظ أنفاسك وتغمض عينيك
ويتوقف قلبك عن النبض ويتوقف جسدك عن الحركة
كي يقال عنك : إنك فارقت الحياة

فبيننا الكثير من الموتى ويتحركون ويتحدثون ويأكلون
يشربون ويضحكون
لكنهم موتى..يمارسون الحياة بلا حياة

فمفاهيم الموت لدى الناس
يختلف.
فهناك من يشعر بالموت حين يفقد إنساناً عزيزاً
ويخيل إليه أن الحياة قد انتهت
وأن ذلك العزيز حين رحل أغلق أبواب الحياة خلفه وان دوره في الحياة بعده قد انتهت...

وهناك من يشعر بالموت
حين يحاصره الفشل من كل الجهات
ويكبله إحساسه بالإحباط عن التقدم
فيخيل إليه أن صلاحيته في الحياة قد انتهت
وأنه لم يعد فوق الأرض ما يستحق البقاء من اجله...

والبعض..
تتوقف الحياة في عينيه في لحظات الحزن ويظن
انه ليس فوق الأرض من هو أتعس منه
فيقسو على نفسه حين يحكم عليها بالموت
وينفذ بها حكم الموت بلا تردد
وينزع الحياة من قلبه
ويعيش بين الآخرين كالميت تماماً...

فلم يعد المعنى الوحيد للموت
هو الرحيل عن هذه الحياة
فهناك من يمارس الموت بطريقه مختلفة
ويعيش كل تفاصيل وتضاريس الموت
وهو مازال على قيد الحياة..

فالكثير منا..
يتمنى الموت في لحظات الانكسار
ظناً منه أن الموت هو الحل الوحيد.
والنهاية السعيدة لسلسلة العذاب لكن...
هل سأل أحدنا نفسه يوماً:
ترى...ماذا بعد الموت؟؟؟؟؟

نعم..
ماذا بعد الموت؟
حفرة ضيقة ظالمة دامسة وغربة موحشة
وسؤال..وعقاب..وعذاب وإما الجنة...وإما النار...

فهم كانوا هنا..
ثم رحلوا..
غابوا ولهم أسبابهم في الغياب
لكن الحياة خلفهم مازالت تتوالى
والزمن لم يتوقف بعــد!

ونحن مازلنا هنا
مازال في الجسد دم وفي القلب نبض
وفي العمر بقية فلماذا تعيش بلا حياة وتموت بلا موت؟؟

**وقبل أن يدركنا المساء..
إذا توقفت الحياة في أعيننا
فيجب أن لاتتوقف في قلوبنا
والموت الحقيقي هو موت القلوب..

عاجل إلى من يهمه الأمر
مازلت تتنفس وقلبك ينبض وجسدك يتحرك
لكنك ياصديقي فارقت الحياة منذ زمن...




إنكتعيش ولكن للأسف بدونحياة ........
ليس بالضرورة أن تلفظ أنفاسكوتغمض عينيك
ويتوقف قلبك عن النبض ويتوقف جسدك عن الحركة
كي يقال عنك : إنكفارقت الحياة

فبيننا الكثير من الموتى ويتحركونويتحدثون ويأكلون
يشربون ويضحكون
لكنهم موتى..يمارسون الحياةبلاحياة

فمفاهيم الموت لدىالناس
يختلف.
فهناك من يشعر بالموت حين يفقد إنساناً عزيزاً
ويخيل إليه أنالحياةقد انتهت
وأن ذلك العزيز حين رحل أغلقأبواب الحياةخلفه وان دوره في الحياةبعده قد انتهت...

وهناك من يشعربالموت
حين يحاصره الفشل من كل الجهات
ويكبله إحساسه بالإحباط عنالتقدم
فيخيل إليه أن صلاحيته في الحياةقد انتهت
وأنه لم يعد فوق الأرض ما يستحقالبقاء من اجله...

والبعض..
تتوقف الحياةفي عينيه في لحظات الحزن ويظن
انه ليس فوقالأرض من هو أتعس منه
فيقسو على نفسه حين يحكم عليها بالموت
وينفذ بها حكمالموتبلاتردد
وينزع الحياةمن قلبه
ويعيش بين الآخرين كالميتتماماً...

فلم يعد المعنى الوحيد للموت
هو الرحيل عن هذه الحياة
فهناك من يمارس الموت بطريقهمختلفة
ويعيش كل تفاصيل وتضاريس الموت
وهو مازال على قيد الحياة..

فالكثير منا..
يتمنى الموت فيلحظات الانكسار
ظناً منه أن الموت هو الحل الوحيد.
والنهاية السعيدة لسلسلةالعذاب لكن...
هل سأل أحدنا نفسه يوماً:
ترى...ماذا بعدالموت؟؟؟؟؟

نعم..
ماذا بعد الموت؟
حفرة ضيقة ظالمة دامسة وغربةموحشة
وسؤال..وعقاب..وعذاب وإما الجنة...وإما النار...

فهم كانواهنا..
ثم رحلوا..
غابوا ولهم أسبابهم في الغياب
لكن الحياةخلفهم مازالت تتوالى
والزمن لم يتوقفبعــد!

ونحن مازلنا هنا
مازال في الجسد دم وفي القلب نبض
وفي العمربقية فلماذا تعيشبلاحياةوتموتبلاموت؟؟

**وقبل أن يدركنا المساء..
إذا توقفتالحياةفي أعيننا
فيجب أن لاتتوقف فيقلوبنا
والموت الحقيقي هو موت القلوب..

عاجل إلى من يهمه الأمر
مازلتتتنفس وقلبك ينبض وجسدك يتحرك
لكنك ياصديقي فارقت الحياةمنذ زمن...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مشاعر الحياة

avatar

ذكر
الانضمام : 26/08/2012
عدد المشاركات : 17
الهواية : انترنت
عدد النقاط : 35
مقولة : لا اله الا الله

مُساهمةموضوع: رد: إنك تعيش ولكن للأسف بدون حياة   الإثنين أغسطس 27, 2012 11:54 pm

شكرا لك على الموضوع المتميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إنك تعيش ولكن للأسف بدون حياة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العاب نت :: قسم عام :: المنتدى العام-
انتقل الى: